بحث

مجلة رؤى الشهرية

حمّل العدد الثالث من مجلة رؤى

المكتبة الصوتية

حمل الكتب الصوتية

المكتبة الالكترونية

حمل مئات الكتب الالكترونية الآن

صفحات التواصل الاجتماعية

تابعنا على صفحات التواصل الاجتماعية

فريق عمل رؤى

فريق عمل رؤى.

الثلاثاء، 1 يناير، 2013

World :How to make me an ideal world?


World :How to make me an ideal world?


Written by : Rawan AbuAsad.

Hello reader ! do you know me ? I am the ideal world , your and all of human beings dream.
In your opinion ,how can I be an ideal world , and can I really be ideal if the people living within this universe are not concerned with this idea?
In fact , everyday my people take me away from idealism . with or without intention , they sweep away everything good and the alternative is much worse.
I will be ideal  when morals and good values prevail and become  the judge of this life. I will be ideal when everybody stop thinking about his own self  and gives priority to the best of  his country and  to the whole world interest. actually this can not be achieved if you have no belief in the good morals an values .  
and you should not forget  a significant abutment to build the perfect society, which is strong economy.

you have to have capital ,experience, labor and  technology.
Look around you to your environment , your environment is suffering   from diseases, from pollution and from one more important problem "global warming" .
This problem causes many other problems such as dryness, skinny cancer and the height of the heat degree.
  you have to find solutions for this problem to avoid the others . what about making treats among the industrial countries to reduce pollution.



I will be ideal  when the people become all equal. No rich people controlling and stating laws and no poor people suffering from unfair division which throws them in the circle of suffering and misfortune.
And finally, and hopefully , I can be an ideal world when unjustified wars stop, when destructive weapons are destroyed and when peace controls and becomes the master of this universe.
I am dreaming of a world that cares , A world that accepts and a world that doesn’t stare. A planet where everyone is treated the same
A planet that doesn’t fight and a planet that has no shame.

My world my ideal world would have no unfair regimes, no crooked politicians, free health care & education for everybody on the planet. freedom of speech and  more civil rights for the lower classes of society.
Do you think it is difficult to change our world into an ideal world. The beginning is between our hands. If we begin growing the seeds of virtue, we will reap a generation  able to the responsibility of developing and stepping toward a world of morals, a world of values an ideal world.
Does my ideal world exist? The answer is unclear
But one thing I know, it’s sure as hell not here that we can change our world into a better world may be not perfect, but I am sure it will be much better than ours.

Dear reader, if you were the governor of this world for a year, what would you like to do first to change something you want in this world???

                         

فيس بوك وتويتر أهم من العلاقات الحميمية والتدخين


فيس بوك وتويتر أهم من العلاقات الحميمية والتدخين :


إعداد: مضر ابراهيم

دفع الإدمان على المواقع الإجتماعية، بعض الباحثين في كلية إدارة الأعمال بجامعة شيكاغو الأميركية إلى إجراء دراسة على مدى أسبوع في ألمانيا، و التي كشفت أن تصفح موقعي التواصل الإجتماعي (فيسبوك وتويتر) أكثر جاذبية من العلاقة الجنسية لدى مستخدمين الموقعين.
وجدت الدراسة التي تعد نتيجتها سابقة أولى من نوعها في تاريخ البشرية، نفذت عن طريق استطلاع استغرق أسبوعاً كاملاً وشارك فيه أشخاص تراوحت أعمارهم بين 18- 85 عاماً، وظهر من خلاله أن التغريد وإضافة الموضوعات والصور والتعليقات في موقعي تويتر وفيسبوك، أقوى جاذبية وأكثر إدماناً من ممارسة الجنس ومن تدخين السجائر أيضاً.
وقال المشرف على الدراسة ويلهيلم هوفمان لـصحيفة لوس آنجليس تايمز الأميركية: "إن الرغبة التي تخلقها وسائل الإعلام الحديثة، تجعل مقاومتها أمراً صعباً حتى بالنسبة للأشخاص الذين يريدون الابتعاد عنها، وذلك يرجع لأسباب عدّة أهمها سهولة توافرها وسهولة الاندماج في أنشطتها حيث أنها لا تكلف الشيء الكثير".

ست دقائق من القراءة تخفض التوتر العصبي




ست دقائق من القراءة تخفض التوتر العصبي :

إعداد : مضر ابراهيم


توصل علماء في جامعة أوكسفورد أن القراءة لا تحسن مؤشرات الذكاء فقط، بل وتؤثر إيجابياً في صحة الإنسان البدنية والنفسية
.
وأظهرت نتائج تصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي لمجموعة من الناس الذين طلب منهم قراءة كتاب أنه عندما يقرأ الشخص فقرات توصف فيها الروائح أو المناظر الطبيعية تنشط في دماغه الأجزاء التي لها صلة مباشرة بهذه الحواس، وأكد العلماء أن قراءة مثل هذه الكتب يعادل الذهاب بنزهة من حيث الأثر النفسي.
ويرى العلماء أنه ينبغي منذ الطفولة تعلم قراءة كتب تتطرق إلى مواضيع جادة وعميقة، ويكون سير الأحداث فيها معقداً ومتشابكاً حيث سيتعود الدماغ على تحليل العلاقة بين السبب والمسبب.

الطماطم "العلاج الطبيعي" للسمنة !



الطماطم " العلاج الطبيعي " للسمنة ! 
إعداد : هند مقصوص

تتساءل المرأة العربية التي تعاني من بعض الالتهابات في الانسجة الدهنية نتيجة مرض السمنة عن حلولا تكون أكثر سهولة وجدوى من العقاقير الطبية والادوية التي قد تسبب بعض الاحيان الارق , وأحيانا زيادة في ساعات النوم مما يؤدي بدوره بارتفاع نسبة الدهون في الجسم .
Visions  لديها الحل ..

حيث أوضحت دراسة قام عليها باحثون فرنسيون بمعهد التغذية والصحة في مدينة مرسليا الفرنسية أن الليكوبين أو "الصبغة الحمراء" في الطماطم لها تأثير كمضاد للالتهابات الموجودة على الأنسجة الدهنية بشكل عام وكذلك خلايا تخزين الدهون في الدم .

إذاً وداعا أيتها العقاقير وأهلا بالعلاج الطبيعي "الطماطم "

فقد بينت الدراسة أن في حالة خفض انتاج هذه الخلايا عن طريق هذه الصبغة الحمراء الموجودة بالطماطم فبالتالي تنخفض الالتهابات المرتبطة بالبدانة كما أن ذلك يساعد على مقاومة الأنسولين الأساسي في السكر من النوع الثاني.
والجدير بالذكر أن الصبغة الحمراء أو "الليكوبين"  توجد في جميع الفواكه الحمراء مثل الفراولة والبطيخ , ولذا ننصح بتناول الطماطم بكافة أشكالها حتى في حالة طهيها أو في صورة الصوص أو الكاتشب .

رزارد كابوشنسكي ..




"رزارد كابوشنسكي "



إعداد : هند مقصوص


لماذا يخشى الديكتاتور التلميح أكثر من التصريح ؟!
لأنه يعرف أن لا أحد يجرؤ على الفصح مباشرة , حيث مخبروه يذهبون إلى الأزقة الصغيرة قبل الساحات , يسترقون القول من خلف الجدران وتحت النوافذ قبل أن يقرروا المواطن بما تحدث !
فكان لا بد من الشعب الفطن أن يستخدم دهائه حتى يصيب عرش الديكتاتورية , "رزارد كابوشنسكي" أعظم صحافيي القرن العشرين إستطاع أن يتحايل على جبروت " ادغار غيريك " بالكتابة عن هيلا سيلاسي التي ظهرت أول الأمر على شكل مسلسل في صحيفة "كونتوار" .
حيث لمح كابوشنسكي بــ «الإمبراطور» على ديكتاتورية غريك بسخريته  من هيلا سيلاسي الذي شرع في إصلاحات اقتصادية رافضا أن يرفق ذلك بأي إصلاح سياسي, وأدرك كل بولندي أنه يتحدث عن غيريك، لا عن سيلاسي، عندما قال إن «الإمبراطور يمنح المقابلات وفقا لولاء طالبيها وليس وفقا لكفاءاتهم».
صدرت الآن أول ترجمة إلى الإنجليزية لأول سيرة عن المراسل البولندي الفقير الذي كان زملاؤه الغربيون يتحننون عليه بنقله معهم في آخر الباص أو آخر الطائرة المزدحمة , وبعض الغربيين كان يتحاشاه أيضا، فهو ليس سوى شيوعي آخر من أوروبا الشرقية: حزبي ومتحيز.
لكن العالم لم يكن يعرف أن هذا الرجل الفقير، المحب للكتابة والعلاقات القصيرة مع النساء، قد أرسى مدرسة جديدة في الصحافة , حيث أن كابوشنسكي لم يكن مجرد مراسل , ربما لم يكن هو أيضا يعرف ذلك يومها.
إنه خليط من مراسل دؤوب شجاع فقير ومحتال جميل يضفي رشة بهار والكثير من ماء الزهر إلى كلماته ,  شاعر أو أديب لم يستطع التفرغ للترحال فعثر على السفر الصحافي , لكن ببراعة مذهلة حوله إلى أدب رحلات , لم يقلل من عزمه أو حماسه أنه يكتب إلى صحف محدودة أو إلى وكالة الأنباء البولندية الرسمية الغارقة في التعابير الحزبية الجافة والبالية والخالية من أي عافية أو جهد.
ظن أنه سوف ينسى ذات يوم ويتقاعد في مقاهي وارسو مع صحافيي الحزب لكن الشهرة قفزت إليه من فوق «الستار الحديدي» ومن ثقوبه, لم يتحول فقط إلى مدرسة بل أيضا إلى موضوع معقد يتدارسه أساتذة الصحافة والأدب معا.
 سيرة كابوشنسكي ملونة ومثيرة ,  تُقرأ مثل أعماله كرواية خيالية أو كحياة رجل عادي خرج إلى مهنة أحبها، ولم يعد رجلا عاديا على الإطلاق.
وإذا انتقلنا إلى تاريخ الإسلام نجد أمثلة من تحايل المثقفين في هجاء الملوك، ومنها أيضا هجاء الدهر والزمن، حتى عرف الخليفة بالأمر فأمرهم بالكف عن هجاء الزمن، وآخر أمرهم بالكف عن وصفه بالأسد قائلا أنه كلب من الكلاب، أما شاعر آخر فامتهن المدح فلم يحصل على قوته فامتهن الجزارة، وذات يوم وهو في دكانه إذ اقترب منه كلب متوددا بذيله ولعابه يهطل من فمه، فبدأ الشعر قائلا: بالجزارة صارت الكلاب ترجوني وبالشعر كنت ارجو الكلابا.

المثليين , والكلام المحظور !!



المثليين
, وكلام محظور !!

إعداد : هند مقصوص




قل ما نسمع عن حالات الميول المثلية في المجتمعات العربية .. يكاد الخوض في الحديث عن هذه المواضيع محظور كليا مثلما ممارسيه من العرب ..
ولم نسمع من قبل في عالمنا العربي خروج مظاهرة أو لوح موقع او غيرها من طرق المطالبة بحقوق المثليين كما يفعلون في الدول الغربية من قبل مثليي الدول العربية ..
فمعظم دول العرب تنص في دستورها عقوبات بحق الممارسات المثلية .. غير أن أغلب الاديان ترفض وتقمع هذه الظاهرة الازلية قتلا أو رجما حتى الموت واحيانا قليلة يتم تقبل المثليين كما الديانة البوذية مثلا ..
علما أن الميول المثلية وكما كشفت الدراسات مؤخرا هي حالة من الميول العاطفي والغرائزي _أحيانا يكون وراثيا_ لأشخاص من نفس جنسه ولا ضرورة في ممارسة المثلية الجنسية حتى يسمى مثلي .. والحال كذلك لدى الحيونات ..
فهناك من يخلط بين الميول المثلية والممارسات الجنسية فيها ..
فليس كل شخص لديه ميول جنسي يقوم بممارسات جنسية وليس كل من يقوم بالممارسات الجنسية المثلية هو حقيقة لديه ميول مثلية "قد تكون الممارسات حالة كبت جنسي نتيجة مجتمع منعزل عن الجنس الآخر مثلا " ..
كما ذكرت الدراسات أن نسبة لا تقل عن 4 بالمية في العالم هم أشخاص مثليين .. كذلك يشكلون العدد الاكبر من مصابي الايدز في آخر احصائية لمرضى الايدز وطبيعتهم في بريطانيا ..
ورغم أن الامراض التي تسببها الممارسات المثلية الجنسية عديدة إلا أن اصواتهم تعلو أكثر وأكثر خاصة في الولايات الامريكية المتحدة ..
فمؤخرا "في نصف العالم الماضي 2012" تم تشريع زواج المثليين في أول مدينة في العالم وهي الولاية واشنطن في أمريكا .. ووضع سن معين يسمح به الممارسات المثلية وبعض القوانين الأخرى ..
وقد تم إعطاء رخص الزواج فيها وتبعتها في ذلك كلا من ولايتي مين ومكسي لاند حتى تسع ولايات .. بينما رفضت ذلك 33 ولاية امريكية ..
في ظل هذه المجريات قامت الكثير من الاحتفالات وعلى الوجه المغاير العديد من الاعتراضات من قبل الكنائس وكان الصمت العربي حيال هؤلاء المثليين ما زال مستمرا ..
وخاصة في الآونة الاخيرة بدأت هذه الظاهرة تنتشر بسرية في معظم دول الخليج أكثر من بقية الدول العربية ..
وبين البنات على وجه التحديد .. وهن ما يطلقوا عليهن اسم "البويات " في اللهجة الشعبية ..
لم تقوم الحكومات العربية بتوجيه هذه الحالات ولا حتى الاعتراف بها وإنما إحالتها إلى الدين ..
والاديان السماوية الثلاث تقضي حكم القتل في معظم الحالات ..
فهي تعتبرها فاحشة كبيرة تخل في القانون الانساني للعلاقة الطبيعية للجنس المغاير وتضعفه ..
علما أن العديد من الشخصيات التاريخية كانوا اشخاص مثليين .. والبعض منهم كان مثليّ ومغاير في ذات الوقت ..
إن كان من يمارس الجنس المثلي أو من يشعر بالميول المثلية فقط ..
فمثلا يقولون إن "جلجامش" كان مثلياً، وكانت تربطه علاقة مثلية بـ "أنكيدو".!.
تقول الملحمة إن "جلجامش" قبل اجتماعه بـ "أنكيدو"، شاهد حلماً رواه لأمه، قال: "أماه.!، لقد رأيت في ليلة البارحة حلماً، كانت السماء حاشدةً بالشهب، واحد منها انقض علي، رمت رفعه، فثقل علي، حاولت إبعاده، فصعب علي، فبينما رفاقي يغسلون قدميه، ملت عليه كما أميل على امرأة، وضعته عند قدميك، فجعلته لي نداً."
ومن الشخصيات البارزة العربية كذلك أبو نواس الشاعر، ونجد العديد من المصادر التي ذكرت قصائد ولعه وتغزله بالصبيان إلا أن له أيضا قصائد ماجنة وخلافها في عشق النساء والجاريات يمكننا القول أنه مزدوج الميل ..
كما اشتهر بعض العرب في العصر العباسي بعشق الغلمان ..
ويمكن أن نذكر هنا أيضاً "أفلاطون" الذي كان مثلياً، وتغزل بالفتيان، فهو الذي يقول: "أرمي إليك هذه التفاحة، فخذها إذا رغبت في، وأعطني مكانها عذريتك... وخذها حتى إذا ما رغبت في، وتذكر أن الجمال لا يدوم."
كما وجدوا آثار مصرية قديمة تعود لما قبل الميلاد بقرون مرسوم عليها اشكال توضيحية خطت بطريقة سريعة لكل من العلاقة الجنسية المثلية والجنس المغاير .. 

الهلوسة الفنية "الدالية" ..


الهلوسة الفنية "الدالية"

إعداد : أريج حمود

للوهلة الأولى ستشعر بالعجر أمام كائناته و حتماً سيصرخ في ذهنك سؤال : " شو تركيبة مخ هالبني آدم ",  يلحّ عليك كلّما
 تعمقت و توسعت بالاطلاع على حياته و أعماله معاً, ستصدم حتماً , كيف لا ؟ وأنت أمام المجنون الــعبقري ( سلفادور دالي ).
سلفادور دالي الكتالوني الإسباني يعتبر من أشهر فناني القرن العشرين و أكثرهم شهرة في بلاده بعد بابلو بيكاسو ,ويرى
النقاد والمؤرخون أنه رسام السريالية بامتياز .  مثيراً في أوساطهم الفضول والاستغراب والدهشة بموضوعاته وأعماله غير
المألوفة والتي تصل حد اللامعقول و الاضطراب النفسي .

التحلل من واقع الحياة الواعية وكأنما خرج من غياهب الأعماق اللاواعية يعبث بالذاكرة و يبعث الفوضى في زوايا الواقع شعور
بالالتباس و أنت تغوص في تفاصيل أعماله التي قرأ وجوده من خلالها  تنتزعك من الواقع و تلقيك بعيداً على شواطئ اللاوعي , أمام
فضولك وعجزك أمامها لا يمكن إلا أن تغوص في تفاصيلها محاولاً استخلاص المعاني الماورائية و خائباً في مبتغاك معظم الأحيان .
فيلمه ( كلب أندلسي ) دليل على أنك ستقف عاجزاً تماماً و ربما مندهشاً حدّ الصدمة و أنت تحاول الفهم والتحليل متحيّراً في إعطاء
ما ترى أيّ إشارة منطقية تستيع عبور تلافيف مخك .
عام 1928 كتب دالي في باريس سيناريو فيلم "كلب أندلسي" والذي أخرجه المخرج الإسباني لويس بونويل، ويبلغ طول الفيلم 17 دقيقة
وهو مزيج حُلمي غريب، والمشاهد والأفكار لا يمكنها أن تثير تفسيراً عقلانياً من أي نوع: شفرة موسى تفقأ عين فتاة، رجل ينزع فمه من وجهه،
بيانو تزينه جثث حمير، نمل يزحف على يد رجل، رجل في الشارع يحمل مكنسة تنتهي إلى يد آدمية يدفع بها الفضلات، ومن الطريف أنه لايوجد
في الفيلم أي كلب أو أندلس!
له فيلم ثاني بعنوان ( العصر الذهبي ) , ولوحات عديدة و أشهرها على الإطلاق لوحة بعنوان ( إالحاح الذاكرة ) تصوّر عدداً من الساعات
المتعرجة المنصهرة الذائبة والمتوزعة في منظر طبيعي هادئ بشكل موحش .

لم تقتصر أدلة غرابته و صفات جنونه على أعماله فحسب بل كانت تترك طابعها على علاقاته مواقفه و مراحل حياته كافة كدفعه صديقه عن
حافة عالية كادت تقتله، أو تعذيب هرّة حتى الموت واجداً في أعماله تلك متعة كبيرة كالتي كان يشعر بها حين يعذب نفسه أيضاً حيث كان
يرتمي على السلالم ويتدحرج أمام نظر الآخرين! .


في عام 1984 احترق دالي في غرفته ضمن ظروف مُريبة ربما كانت محاولة انتحار، لكنه لم يمت وعاش خمس سنوات تالية!
في 23 يناير 1989 توفى دالى تاركاً إشارة استفهام ضخمة حول حجم الإرث الذي خلّفه و مع كلّ لمسة كان يحار حتى هو بمسارها و تفسيرها لكنها
كانت إبداعاً خالصاً وإرثاً تراثياً شعبياً على حد قوله .

موسيقى الجاز ..



موسيقى الجاز ..
إعداد : هند مقصوص



"أحب أن أرى الناس من حولي يرقصون , وأنا أعزف "
العبارة التي عزفها الكثيرون وراء جون كولتران في موسيقى الجاز التي تعتبر من أشهر أنواع الموسيقى العالمية وأكثرها أنتشارا .
حيث ابدع فيها جون كولتران والعديد من الموسيقيين وقاموا بتشكيل فرقهم وأشهرها :
جلين ميلر
ماينارد فيرغسون
تشارلز mingus
و جون كولتران .
كانت بدايات موسيقى الجاز بمنتصف القرن التاسع عشر في نيو اورليانز تزامنت مع إلغاء نظام الرق والعبودية عام 1863 ونهاية الحرب الاهلية الامريكية عام 1865 حيث وجد العبيد الزنوج أنفسهم أحرار في مدينة نيو اورليانز التي تكثر فيها علب الليل وصالات الرقص , فانتهزوا مخلفات الحرب من علب نحاسية وأدوات معدنية في النفخ والطرق .
هنا بدأت الموسيقى الاوروبية تختلط بالايقاعات الافريقية مع بعض الالحان التي تعلمها الزنوج في الكنائس مع صرخات ملونة بعذاب العبودية المتأثرة بالموسيقى الوثنية والاوروبية المنتشرة في ذلك الوقت , من خلال صنع الطبول الضخمة التي تسمى تام تام او بامبولاس .

كثرت فرق الجاز بشكل كبير، وأثناء  الحرب العالمية الأولىانتقلت زعامة موسيقي الجاز من   أولينز  إلى شيكاغو التي احتوت على عدد أكثر من الملاهي والبارات ، كما انتشرت موسيقا الجاز وقتها في أكثر من ولاية مثل نيويورك وبوسطن وفي كل مدينة كانت فرق الجاز تحاول أن تضم إليها عازفين من مدينة نيو أورلينزالتي كانت تعتبر المعهد الذي أخرج أشهر العازفين وأمهرهم في الارتجال. 

وظهرت أنواع عديدة من موسيقى "الجاز"، ومنها
أ- "الجاز الحاد": وهو "الجاز الذى كُتب له النوتة الموسيقية وتم التقليل من الارتجال فيه 1920.
ب- "الجاز البارد": والذي اختفى منه الارتجالية كلية، وأصبح الإيقاع فيه أكثر بطئاً يستميل العاطفة. 1945
ج- "السيمفوجاز": والذي تم الابتعاد فيه عن فرقة "الجاز" التقليدية ذات العدد الصغير والمكون من سبعة أو ثمانية عازفين، لتشتمل الفرقة على كافة آلات الأوركسترا السيمفوني بالإضافة إلى فرقة آلات "الجاز" التقليدية1955


انتشرت الجاز في كل أنحاء العالم بداية من الستينات مع ظهور التلفاز وانتشاره ونمو صناعة الموسيقي بشكل متضخم، وأخذت الجاز في كل منطقة ما يشبه الطابع المحلي، فظهر الجاز اللاتيني نسبة لأمريكا اللاتينية،والأورينتال جاز  أو الجاز الشرقي ويقصد به الجاز العربي، بل وحتى الجاز الياباني  .

أشهر مذيع قدم برامج للعالم العربي عن موسيقى الجاز هو ضياء بخيت من إذاعة صوت أمريكا باللغة العربية استضاف الكثير من كبار العازفين منذ مطلع التسعينات كان أشهر من استضافهم عملاق الجاز ديزي جليسبي .

كما قامت عدة مهرجانات عربية بحفل موسيقي ضم الجاز مع بعض التراث العربي ,
ودخل الجاز في الكثير من الدول العربية حيث قامت اول اوركسترا لموسيقا الجاز في سورية عام 2005 ومؤخرا في الامارات / ابو ظبي الموافق 11 كانون الاول 2012 .

صدام وحقيقة قصف تل أبيب ..



صدام وحقيقة قصف تل أبيب ..



إعداد : يحيى فارس



تتردد هذه الأيام ما قد يعتبره البعض مجداً للراحل صدام بقصف تل أبيب، نعم لقد قصفها ! ليغطي على جريمته القذرة في الكويت ويضفي عليها شرعية زائفة بربطها بالقضية الفلسطينية، ولكنه فعل ذلك عن دراية بأمور أخرى، ولأسباب سياسية بحتة، وكان يعلم تماما بعدم قدرة إسرائيل على الرد لعدة أسباب هي
:



1-
لن تسمح الولايات المتحدة قائدة قوات التحالف لإسرائيل بضرب العراق لأن ذلك سيؤدي حتماً لتفكيك التحالف الذي يتكون بالدرجة الأولى من قوات عربية وهي لن ترضى بمحاربة العراق إلى جانب إسرائيل.
2-
كان على إسرائيل أن تستخدم المجال الجوي الأردني وتدمير الدفاعات الجوية الأردنية أولاً للوصول إلى العراق مما سيؤدي إلى فتح جبهات أخرى.
3-
عندما هم الصهاينة بالرد ومحاولة اعتماد خطة ضرب العراق لم يتم إعطاء المعلومات عن الهجمات التي تقوم بها قوات التحالف في العراق بسبب عدم رغبة أمريكا بدخول إسرائيل الحرب. 
محاولة بائسة للعزف على أوتار القومية من خلال ربط انسحابه من الكويت بانسحاب إسرائيل من أراضي الـ67، واستعطاف المسلمين من خلال كلمات الله أكبر ولله الحمد وتسمية صواريخ سكود بـ(صواريخ الحسين).
كانت نتيجة هذا العمل البائس قدوم 100 الف جندي أمريكي إلى الخليج العربي، ولا نزال نسمع التمجيد للطاغية...

العلماء في القائمة السوداء , قراءة تاريخية!


العلماء في القائمة السوداء , قراءة تاريخية !!

 إعداد : مجد مقصوص


جميعنا يتغنّى بالإسلام وأنه دين يسع كل انسان وكل فكر وكل فلسفة لأنه دين كل زمان ومكان ارتضاه الله ورسوله الكريم لكل العالمين ,
فالإسلام أول الأديان التي جعلت العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة, وحثت المسلمين على شد الرحال لطلب العلم ولو كان خلف أسوار الصين, ولكن هل من العلماء من كان علمه سبب قتله أو نفيه أو صلبه من قبل رجال الدين وأولياء الرب في الأرض؟؟!!
إن تاريخ حروب رجال الدين للعلم والعلماء طويل ومرير.
ولهذه القصص المحزنة التي تبين الصراع المرير بين العلم والفهم الخاطئ للدين عدد لا ينتهي . وهى ليست مقصورة على دين واحد أو زمان واحد. والعالم الإسلامي لا يخلو من مثل قصص تعذيب العلماء والمفكرين وإعدامهم في الماضي والحاضر.
ولمن ينكر ذلك "أو من لديه أدنى شك" , دعونا نفنّد الأحداث ونقرأ التاريخ بتمعّن , فمن منكم لا يعرف الرازي والخوارزمي والكندي والفارابي والبيروني وابن سيناء وابن الهيثم ؟. ومن منكم لم يسمع بالغزالي وابن رشد والعسقلاني والسهروردي وابن حيان والنووي وابن المقفع والطبري ؟؟. ومن منكم لا يعرف الكواكبي والمتنبي وبشار بن برد ولسان الدين الخطيب وابن الفارض ورابعة العدوية والجاحظ والمعري وابن طفيل وابن بطوطة وابن ماجد وابن خلدون وثابت بن قرة ؟؟؟ لا شك إنكم تعرفون هذه النخبة من علماء الإسلام التي أضاءت فضاءات الحضارة العربية وطغت بشموسها على الحضارة الغربية آنذاك حيث كانوا أساتذة العالم فكرا وفلسفة وحضارة, ولا ريب إنكم تتفاخرون بهم وبانجازاتهم في الطب والفلسفة والفيزياء والكيمياء والرياضيات والآداب وعلم الفلك والهندسة وعلم الاجتماع. لكنكم لا تعلمون حتى الآن إن هؤلاء العلماء صدرت ضدهم أبشع الأحكام التكفيرية بنصوص متطابقة مع قرارات الكنيسة التي كفّرت كوبرنيك وبرونو وغاليلو, وبولستون ولينوس في أوروبا في القرون المظلمة , وحرّمت قراءة كتبهم, وبالغت في مطاردتهم وتعذيبهم والتنكيل بهم,
وكنت أقرأ  عادة الكتب
وبعد أن يذكر المؤرخ صفحات عديدة عن أحد الأعلام ، وفي نهاية المطاف يكتب: "مات مسموماً عام كذا والله اعلم ..."!! دون أن يجهد نفسه بمحاولة الإجابة على الأسئلة التي لا بد أن تثور مثل: لماذا قتل مسموما؟ ما هي دوافع القتل؟ ومن يقف وراء هذا العمل؟! , فتثور لدي أفكار عدة يتركها تتضارب دون نتيجة "دين يسع كل فكر وعلم وفلسفة , نتغنى بمكانتنا العلمية السابقة , وفي المقابل جميع هؤلاء العلماء لقيوا حتفهم ....!!!!"
فهل تعلم أن الطبري قُتل , وأن الحلاج المتصوف الإسلامي المشهور, إتهمه الخليفة المقتدر بالله بالكفر وحكم عليه بالموت. فضرب بالسياط نحو  ألف سوط, ثم قطعت يداه ورجلاه, ثم ضربت عنقه, وأحرقت جثته بالنار ثم ألقي ما بقي من تراب جثته في نهر دجلة, وأن المعري حُبس, وسُفك دم أبن حيان, ونُفي ابن المنمر, وحرّقت كتب الغزالي وابن رشد والأصفهاني واتهموا في إيمانهم , وكُفّر الفارابي والرازي وابن سيناء والكندي والغزالي.
وهل تعلم أن
ابن المقفع " الذي كان يجمع بين لغة العرب وصنعة الفرس وحكمة اليونانيين, ومؤلف كتاب كليلة ودمنة وكتب أخرى كثيرة توضح ما ينبغي أن يكون عليه الحاكم إزاء الرعية, وما يجب أن تكون عليه الرعية إزاء الحاكم" مما أغضب الخليفة المنصور في صدر العصر العباسي الأول. فإتهم ابن المقفع بالكفر, وقطعت أطرافه وفصلت رأسه, وألقى بباقي جسده في النار, ثم شويت أمامه ليأكل منها قبل أن يلفظ أنفاسه بأبشع أنواع التعذيب!!
هل تعلم أن الجعد بن درهم مات مذبوحا, وعلقوا رأس (أحمد بن نصر) وداروا به في الأزقة, وخنقوا (لسان الدين بن الخطيب) وحرقوا جثته, وكفروا (ابن الفارض) وطاردوه في كل مكان.
وربما لا تعلمون أن السهروردي "شيخ الإستشراق المتصوف في عصر صلاح الدين الأيوبي مات مقتولا
بنفس الطريقة التي قتل بها الحلاج من قبل. والإمام إبن حنبل, قام الخليفة المعتصم بسجنه وتعذيبه. والكندي, فيلسوف العرب, جرد من ملابسه وهو في الستين, وجلد ستون جلدة فى ميدان عام وسط تهليل العامة.
فقد لا يعلم عامة الناس ما قالوه عن ابن سينا الطبيب والعالم والفقيه والفيلسوف, وما قاله عنه ابن القيم في كتابه إغاثة اللهفان حيث قال: "إنه إمام الملحدين الكافرين بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر", وقال عنه الكشميري في "فيض الباري ": "ابن سيناء الملحد الزنديق القرمطي", ولا يعلم الناس بما قالوه عن أبي بكر الرازي, الطبيب والعالم والفيلسوف. قال عنه ابن القيم في "إغاثة اللهفان" : "إن الرازي من المجوس", و"إنه ضال مضلل" . وقالوا عن ابن الهيثم: "إنه كان من الملاحدة الخارجين عن دين الإسلام, وكان سفيها زنديقا كأمثاله من الفلاسفة", وقالوا عن أبي العلاء أحمد بن عبد الله المعري: "إنه كان من مشاهير الزنادقة, وفي شعره ما يدل على زندقته وانحلاله من الدين", وقالوا عن محمد بن عبد الله بن بطوطة: "إنه كان مشركا كذابا", وشتموا الكندي, وقالوا عنه: "إنه كان زنديقا ضالا"!!.
لسنا هنا للدفاع عن هؤلاء العلماء الذين رحلوا منذ أكثر من ألف عام, ولكن نحن ضد تسطيح عقول الناس وضد محاربة العلم والعلماء ظاهراً "وباطناً" , وبناءً على أن الإسلام حث المسلمين على شد الرحال لطلب العلم ولو كان خلف أسوار الصين فإن محاولات تكفير هؤلاء العلماء الأعلام, وتشويه صورتهم بهذه الأساليب البدائية تمهد الطريق لتراجع مساهمات العرب في إنتاج وتطوير العلوم والآداب. والاستنتاج الممكن الذي نخرج فيه, هو إن الدعوات التي استهدفت تكفير العلماء في الماضي والحاضر تهدف في حقيقتها إلى تكريس الجهل والتخلف, وتأخر ميلاد الإبداع في المجتمعات الإسلامية فتصبح الشعوب بأيدي رجال الدين والسلاطين يسومونهم كيفما شاؤوا ويوجهونهم نحو الفكر والعلم الذي يستهويهم فقط ويحافظ على مكانتهم . إن الزندقة كانت وما زالت من أبشع الأسلحة التي تستخدم ضد العلماء والمفكرين , فتزرع بدورها بذور الخوف والشك في المجتمعات الناهضة لتنمو أشجار الجهل والتخلف , وإذا بقينا على هذا الحال
فعاجلا أو آجلا سوف نصل إلى ما وصلت إليه أوروبا في العصور المظلمة. فالتقدم له أسبابه. والتخلف أيضاً لا يأتي من فراغ. وقد ضاعت أمم قبلنا كثيرة حين حجبت الرأي, وحاربت العقل. وطغت بظلم وعدوان على العلماء والحريات الفكرية .

أين هؤلاء الآن ؟


 
أين هؤلاء الآن ؟


إعداد : هند مقصوص

كل من يقرأ أعمال زكريا تامر , وشيئا من محمد الماغوط ,  وبدر شاكر السياب , يعيش حالة الاعجاب مضفيا عليها بعضا من الكآبة , جيل لم يكتب إلا عن الحزن والأحلام الميتة على أرصفة الطرقات , يمكننا القول أنه جيل أبدع في اليأس , حنا مينا وإدوار الخراط  وصنع الله إبراهيم , رجال أفاقوا على عصر مليء بالفقر والسجون , وبدأوا العمر حفاة على أرصفة المقاهي والأمل , وجلسوا ينقلون إلينا عذاباتهم في جمال وإبداع ولا مبالاة
.

أسلوب متشابه في نثر زكريا تامر وشعر محمد الماغوط , ذات التأوهات في وجه الملل والبطالة والاستسلام للأسى. مناخ مشابه للوضع في سورية , العراق, ليبيا , والعديد من دول الربيع العربي , الذي لم يعشوا إلا خريفه . جيل يحاول برمته الإبحار إلى بلاد أخرى، لا يعرفها ولا تعرفه , يخاف تطلعات قد تفوق اوطانه
, يحاول التخفف من مسؤولية الوجود لأنه ولد ميتا، كما يقول زكريا تامر في «صهيل الحصان الأبيض» , إنه الحصان الذي لا يقوى على القيام إليه لأنه تناول للتو حبوب الانتحار.
لكن هؤلاء السادة المعذبين جيل تامر والماغوط  انتهوا بأن أصبحوا أروع الروائيين والشعراء , حولوا غبار الحياة إلى بروج أدبية، على أبوابها وشرفاتها ياسمين وضوء قمر حزين وجميل , لكن جيلنا نحن كيف يحيى وكيف يتأثر !!
«فامتلكتني خيبة مرة، وأحسست بأني من أشد المخلوقات بؤسا، ولم أستطع البكاء لأن عينيّ أمي كانتا تراقبانني بفضول، فقصدت المرحاض، وهناك أسندت خدي إلى جداره الخشن الوسخ، وانتحبت طويلا دون خجل ثم غسلت وجهي بماء بارد». هذه فقرة من شباب زكريا تامر في الخمسينات , وأسى متكرر في شعر السياب وتفجر غير متردد في شعر الماغوط، الذي بلغ ذروته يوم أعلن «سأخون وطني»، قاصدا الوطن الذي كان، لا الذي يريده أن يكون.
خليل حاوي تخطى الجميع. فلما رأى «نهر الرماد» يفيض على الضفتين أمسك بندقية الصيد وأطلق النار على نفسه ,  لم يطق الحياة أمام مشهد دبابات شارون تطلق المدافع على أهله في المدينة، فأطلق النار على طائر الشعر الجميل، كان ذلك عصر الحدادين الذين صاروا ثروتنا الأدبية والشعرية المعاصرة , التزموا قضايا أمتهم وجيلهم ومدنهم التي غرقت في  الفقر والاضطهاد والطرق المسدودة. لم يقصف شارون بيروت المدة التي قصفها المناضلون , احتل ومضى وخجل من دخول القصر الجمهوري , لكن المناضلون كانوا يدخلون القصر الجمهوري كأنهم يدخلون على زريبة,  وظلوا يطاردون سليمان فرنجية حتى أبعدوه لاجئا في إحدى القرى.
 وما زلنا نقرأ لهؤلاء الكبار , وللساعة هذه لم تظهر أسماء جديدة تجعلنا نودع ما كتبوه في عالم الأدب , وليس هناك شيء جديد في عالمنا العربي غير الحزن والقتل والتدمير , ولو رجع السياب إلى ضفاف نهر دجلة والفرات , لما عجبه حال الأرض والعباد والنخلة في ارض الرافدين.
فالحزن قدر الانسان الشرقي , وخاصة إذا كان شاعرا مثل أمل دنقل والسياب والماغوط وكذلك نصيب الروائيين , عملاق حزن سكنهم !!
هذا الصيف , ثمة حزن أكبر في مدن العرب.

ثورة "فِكر" !


ثورة "فِكر" !
إعداد : مجد مقصوص

يخطئ من يظن أن الثورات تقتصر على الشق السياسي وحسب، دون أن تطال تداعياتها الفكر والمجتمع
،
ويخطئ أكثر من يظن أن سقوط الطغاة وحاشيتهم ولصوصهم سيكفي وحده لحل كل مشاكلنا.
ويخطئ إلى حد السذاجة من يعتقد أن تغيير بعض سطور الدستور سيجعلنا ملائكة في جنات عدن ، فمشكلتنا أن كل تفاصيل حياتنا باتت تنحصر في الورقة والقلم والخطابات والمحافل الرسمية ، دون أن يتغير شيء على أرض الواقع , نحن شعب محظوظ فلدينا ديمقراطية على الورق منذ عام 1967، وانتخابات على الورق، وأحزان على الورق، ومشاريع على الورق، وتعليم على الورق، ووزارة بحث علمي على الورق, نحن دولة من ورق.
أما خارج الورق، فهناك على أرض الواقع شبكة علاقات معقدة تشمل الشعب السوري كله، فيها مصالح وثقافة وأعراف وتراث من السلبية والتخوين والتكفير والأفق الفكرية المحدودة ، وكسر الشباب لها لا يعني بالضرورة تغييرهم للأجيال السابقة لهم، فليس من السهل تغيير الطبائع والعقول في يوم وليلة بمجرد شعارات أو حتى بتعديل القوانين كلها , فالثقافة هي التي تحكم الشعوب في النهاية.
فهل نجح أي قانون في منع الثأر ؟
وهل نجح أي دستور في منع الوساطات؟
وهل توقف السائقون عن دفع الرشوة لشرطي المرور رغم كل ما حدث؟
وهل يتصور أحدكم أن يعيش الإنسان شريفا براتب قدره 15000 ليرة ، يدفعها إيجارا لشقته؟
هل اجتثت من العقول النظرة السلبية الدنيا للمرأة والعلم والحريات الدينية ؟

الثورة كي تكون ثورة , لابد أن تكون ثورة فكرية أيضاً تحتُرم فيها المرأة وحرية الاعتقاد والتفكير بعيداً عن الإقصاء والتهميش ,ما نحتاجه ليس فكر الثورة ، وإنما نحتاج ثورة الفكر ، وهى ثورة ينبغي أن تشمل كل من الفكر والسلوك معاً نحو الأفضل ، ونحو اقتصاد سوري قوي يشارك في بنائه وتأسيسه كل أبناء سوريا ، وما أحوجنا اليوم أيضاً إلى مجتمع متجانس أو أكثر تجانساً وتماسكاً بين كل أفراده وطوائفه ، كما ينبغي أن نحاول أن ننأى بأنفسنا قدر الإمكان عن فكر التخوين أو الإقصاء لأي فرد من أفراد المجتمع. لبناء سوريا الغد الأكثر ازدهاراً وإشراق .

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More